طريق النحل مركز تحميل سمر المكتبة الطلالية

ســــــمريـــات

تحديث الصفحة مركز التحميل كلمة المرور تفعيل العضوية الملف الشخصي
العودة   ملتقى سمر الثقافي > الملتقى الأدبي > هرطقات ..

هرطقات .. للنصوص الفلسفية الخارجة على القانون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-2008, 11:59 PM   #21
خالد الحكمي
رجـــلٌ حـــرّْ
 
الصورة الرمزية خالد الحكمي
افتراضي

ميلودراما ساذجة



سأحكي لكم عن رجل

عاش

وحيدًا

طول عمره.

كان نجارًا في فيلم.

رجل عجوز.

يداه ترتعشان بشدة

يكاد المنشار يفلت منهما

ويمزق الشاشة.

كان مطلوبًا منه

أن يحب بنتًا

(طبعًا في عمر حفيدته)

وأن تنام على ركبته

في نور القمر.

قال لها أشعارًا ساذجة

كتبها له تلميذ صغير

مقابل أن يعبث بأخشابه:



"عيناكِ أجمل من البحر"

"شفتاكِ أجمل من المربى"

و"صوتكِ أجمل من الموسيقى".



وكما يجب أن يحدث بعد ذلك

تُزوّجها أمها لرجل آخر.



المخرج ثبّت الكادر

على ظهر الرجل:

كان واقفًا في الفراغ

يقفز لأعلى

ويشير بيديه.

أغلب الظن أنه يحاول

أن يطير للسماء

ليترجى الله كي يعيدها إليه.

وكان يبدو

، وهو يقفز،

كأن حمّالتي بنطلونه

تشدانه

، مرة ثانية،

إلى الأرض.



آخر مشهد كان هكذا:

منشار ينشر في معصم

وإسورة تلتف حول معصم.

(تقنية مدرسية، حلبت أعين المراهقين)



أنا

، عن نفسي،

ضده.

ضد الرجل.



كان ينبغي أن يكون عاقلاً

أن يحترم سنّه

أن يتحكم في مشاعره أن يفكر في مستقبلِ البنت أن يتمنى لها حياة سعيدة.



لذلك

فإنه يطاردني باستمرار

حتى أنني حين أفتح عينيّ

في الظلام

أجده جالسًا

ينزف

، في صمت،

على حافة سريري.

مع أنه لم يقطع شريانه فعلاً.

الحكاية كلها تمثيل في تمثيل.

فيلم.




The End
  رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 11:46 AM   #22
الخيالى
السمّار
 
الصورة الرمزية الخيالى

الجنس :  ذكـــر
الدولة :  المدينة الخيالية
الخيالى is on a distinguished road
الخيالى غير متواجد حالياً
افتراضي

خالد الحكمى


هنا أكتشف روعتك

سرد رائع وكلمات مختارة


:
أقول بصوت غير مسموع "((قرأتها حتى النهاية وياللعجب فلم أمل هنا أبداً على عكس عاداتى حينما أقرأ موضوعات مطوله))""


كل الود

:
التوقيع :

حبيتها
دى بلدى اللى أنآ إتمنيتهآ كبرت وعرفت قيمتهآ دى ملهآش مثيل ده أنآ نهآر وليل فى سيرتهآ
هنآ نآسى وحبآيبى وأهلى شوقى ليهآ كل يوم يندهلى هنآ حيآتى وحكآيآتى هنآ قضيت أحلى سنين
والحآجة اللى بتشرفنى قدام أى حد عآرفنىإن أنآ مصرى كلمة مصرى يحلم بيها نآس تآنيين بحبك يا بلدىمن جوة قلبى بقولها
  رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 05:49 PM   #23
خالد الحكمي
رجـــلٌ حـــرّْ
 
الصورة الرمزية خالد الحكمي
افتراضي

الاستاذ الفرعوني الطيب محمد
من خلال تصفحي للنت لم أجد مجموعة من النصوص الفلسفية الساخرة الباكية .. وجذبتني وقرأتها إلى النهاية ولم أمل منها كـ عجوز تؤلمه الضحكات .. وليتها انها كانت أكثر ياعزيزي
شعور متبادل ويكفيني شرفا انها ياسيدي اعجبتك
وتستحق ان تكون هذه النصوص في سمر



تحية تليق بك
  رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 07:20 PM   #24
نغم
اِمرأة من الزمن الجميل "
 
الصورة الرمزية نغم

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  بين اهداب القصيدة
نغم is on a distinguished road
نغم غير متواجد حالياً
افتراضي

وصلت الى هنا في حالة لهاث ، فاسمحوا لي بالجلوس على رصيف المتصفع لألتقط انفاسي بعض الوقت.
.
.
.

اخي العزيز خالد،

تنقلت بين النصوص بشغف ، كنت أصل لنهاية نص واظن انني قطفت زهور يومي فأجد امامي نص جديد اكثر روعة لأقتطف المزيد من زهور الأبداع

اختيار رائع عليه بصمة خالد الحكمي للتميز ،

دمت بود،

نغم
التوقيع :




  رد مع اقتباس
قديم 13-03-2008, 08:40 PM   #25
ثناء البيطار حيدر
"همس القوافي و أخت الشمس/ مديرة الموقع
 
الصورة الرمزية ثناء البيطار حيدر

الجنس :  آنـثـى
الدولة :  على أهداب الوطن
ثناء البيطار حيدر is on a distinguished road
ثناء البيطار حيدر غير متواجد حالياً
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الحكمي مشاهدة المشاركة

وعروقه ترتخي

أي كما ترتخي الأوتار



ظل مسجونًا
إلى أن أضاء بياضُ شعره
ظلامَ زنزانته.

وحينما أخرجوه أخيرًا
نسيَ
، حتى،
عن أي شيء
كان يناضل أصلاً.
لكنه
، الحمد لله،
صارت له مهنة
يعيش منها.

يتنقل
، كل مساء،
في الحدائق
ويعزف للأطفال فاصلاً موسيقيًا
بصرير مفاصله.
السيد خالد الحكميّ
مساء الخير ...
هذا الشاب العجوز ...
يحكي مصير آلاف المثقفين الأحرار في بلادنا العربية ... للأسف الشديد.

اختيار رائع
أهلاً بإطلالتك الراقية

جلّ التقدير

ثناء
التوقيع :

الشّعب السّوري مين قدّو؟***العزّ مفصّل عا قدّو
الشّام بتبقى أمّ الكَوْن*** مهما الأعرابْ احتدّوا

ثناء البيطار حيدر
  رد مع اقتباس
قديم 14-03-2008, 03:35 PM   #26
خالد الحكمي
رجـــلٌ حـــرّْ
 
الصورة الرمزية خالد الحكمي
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نغم مشاهدة المشاركة
وصلت الى هنا في حالة لهاث ، فاسمحوا لي بالجلوس على رصيف المتصفع لألتقط انفاسي بعض الوقت.
.
.
.

اخي العزيز خالد،

تنقلت بين النصوص بشغف ، كنت أصل لنهاية نص واظن انني قطفت زهور يومي فأجد امامي نص جديد اكثر روعة لأقتطف المزيد من زهور الأبداع

اختيار رائع عليه بصمة خالد الحكمي للتميز ،

دمت بود،

نغم
مساء الخير سيدتي نغم
بورك حضورك ، لقد أشعلتِ شمعة بمرورك

للشاعر عماد أبو صالح عدة كتب سأهديك نص (كانوا يجهزونني للنبوة ..
من كتابه : كلب ينبح ليقتل الوقت ، والذي سأفرد له موضوع مستقل لاحقاً



كانوا يجهزونني للنبوة

(ضيّعتُها لأنتقم منهم)





حينما كان أبي يضربها

وتهجر البيت

كنت أتشبث بذيل ثوبها

وأجري في الغيطان

خلف خطواتها المتعجلة

وحطب القطن يخدّش خديَّ.



لم تكن تحملني أبدًا

لم تكن تبطّئ خطواتها لأجلي أبدًا



طرحتُها السوداء

، التي يطيرها الهواء فوقي،

غمامة
تمطر الدمع


تحية تليق بك

التعديل الأخير تم بواسطة خالد الحكمي ; 14-03-2008 الساعة 03:54 PM
  رد مع اقتباس
قديم 14-03-2008, 04:05 PM   #27
خالد الحكمي
رجـــلٌ حـــرّْ
 
الصورة الرمزية خالد الحكمي
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء حيدر مشاهدة المشاركة
السيد خالد الحكميّ
مساء الخير ...
هذا الشاب العجوز ...
يحكي مصير آلاف المثقفين الأحرار في بلادنا العربية ... للأسف الشديد.

اختيار رائع
أهلاً بإطلالتك الراقية

جلّ التقدير

ثناء
مساء المطر
كثير من المثقفين تم وأدهم وقلوبهم تنبض استاذة ثناء
أغسلني مرورك
وسأهديك نص لنفس الشاعر عماد صالح من كتابة المعنون ( أمور منتهية أصلاً ..

والذي سأفرد النصوص به موضوع مستقل ايضاً


تعلق الملاعق بثوبها.. لحسن الحظ



تقع على السلم

تنفرط حبّات الخوخ من ثوبها

وتحدث ضجة توقظ النائمين.



الآن تدرك الخادمة القروية

لماذا أهدتها صاحبة المنزل

حذاء بكعب عالٍ.



تحية لاتليق إلا بك ..
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء الذين شاهدو هذا الموضوع: 4
أبو وائل, شدى محمد, عازفة الياسمين, نغم
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خمس زوجات على ذمة عجوز .. ملحاح أبو أحمد متكأ .. و فنجان قهوة ! 0 22-05-2005 07:40 AM


الساعة الآن 04:47 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
كل الحقوق محفوظة